قراءات

المرأة.. بين الفقه والقانون

 
قضية المرأة هي قضية كل أب وكل ابن وكل زوج. ومادام في الدنيا آباء وأبناء.. ففي الدنيا احترام عميق لكرامة النساء، والناظر إلى المرأة عبر التاريخ.. يجد الثقافة الإسلامية منذ أكثر من أربعة عشر قرناً هي أشد الثقافات حرصاً على حقوقها.
 
ويظن المخدوعون بمظاهر حياة المرأة في الغرب أنهم أحرص على سعادتها وهنائها، وهم في الواقع لا يريدون لها إلا أن توضع موضع الدونية والازدراء.
 
وكثيراً ما يأخذ أعداء الإسلام بعض المبادئ الخاصة بالمرأة لاتهامه باحتقار المرأة والتقليل من شأنها، مثل: النظرة الإسلامية لتعدد الزوجات، والحقوق السياسية والتعليمية، وخروج المرأة للعمل والاختلاط بالرجال.
 
 فما هي النظرة الإسلامية الصحيحة لهذه الجوانب وغيرها؟ وما هو التفسير الصحيح لها؟ وما هي نظرة الحضارات غير الإسلامية إلى المرأة؟ وكيف اعترف علماء ومشاهير الغرب بفشلهم في الحفاظ على المرأة؟... هذا ما يحاول أن يكشف عنه هذا الكتاب، من خلال تناول الموضوعات التالية: 
 
- مقدمة تاريخية (تطور حقوق المرأة عبر التاريخ في الحضارات المختلفة).
 
- موقف الإسلام من المرأة.
 
- وضع المرأة المسلمة عبر التاريخ.
 
- الحاجة إلى الإصلاح:
 
 * في نطاق الأحوال الشخصية:
 
1- الزواج.
 
2- تعدد الزوجات.
 
3- في الطلاق.
 
* في نطاق الحقوق السياسية.
 
* في الشئون الاجتماعية:
 
1- حق التعليم.
 
2- حق التوظيف.
 
3- حق العمل.
 
4- الاختلاط.