رؤى وأبحاث

ورقة بحثية حول

مفهوم مصطلح "تمكين المرأة" في منشأه

«تمكين المرأة».. مصطلح أصبح يتردد كثيرًا داخل أروقة المؤتمرات والمحافل الدولية والإقليمية، وباتت تتداوله ألسنة المعنيين بقضايا المرأة والتنمية، دون أن يكون هناك تعريفٌ واضح له يزيل علامات الاستفهام التي تحوم حول معناه ومغزاه وما يراد به. 
 
والمتابع لما يطرحه خطاب التمكين، يلحظ أنه يدور في فلك حزمة من العناصر تتمركز حول الحديث عن مظلومية المرأة، والهيمنة الأبوية الذكورية، والتمكين السياسي والاقتصادي والاجتماعي للمرأة حتى تتخلص من الرجل، الذي يمارس ضدها - وفقاً للفكر "النسوي الراديكالي Radical Feminism" - كل أنواع العنف، الذي يتسع ليشمل قوامة الزوج في الأسرة، وما يترتب عليها من ممارسات وإجراءات، مثل: استئذان الزوجة لزوجها عند الخروج أو السفر، وولاية الأب على ابنته في الزواج، والحفاظ على شرف الفتاة والمرأة وعفتها، وحق الزوج في إيقاع الطلاق بإرادته المنفردة، وفي التعدد، وفي طلب المعاشرة الزوجية من زوجته، ووجوب طاعة الزوجة له، واختصاص الرجل بالعمل خارج المنزل والإنفاق على الأسرة، وفي المقابل اختصاص المرأة بمهام الأمومة من حمل وإرضاع ورعاية... إلخ.
 
وفي هذه الورقة نلقي الضوء حول هذا المصطلح من خلال الموضوعات التالية:
 
أولاً: منشأ المصطلح
 
ثانياً: الترجمة العربية لمصطلح Woman Empowerment 
 
ثالثاً: مساواة الجندر واستقواء المرأة 
 
رابعاً: إدماج مصطلح استقواء (تمكين) المرأة في سياسات الأمم المتحدة
 
خامسا: استقواء الطفل، والطفلة الأنثى 
 
سادسا: مأسسة استقواء (تمكين) المرأة على المستوى الدولي 
 
سابعاً: مجالات استقواء (تمكين) المرأة 
 
ثامنا: تغيير القوانين الوطنية لاستقواء المرأة 
 
تاسعاً: تداعيات تطبيق سياسة استقواء (التمكين) المرأة على الأسرة والمجتمع
 

(54 موضوع)

عضو مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، ومستشار المعهد العالمي للأسرة في إسطنبول- تركيا، ومتخصصة في قضايا الأسرة والمواثيق الدولية.